Celebrating The Career Of The Legendary Actor Johnny Depp

Celebrating The Career Of The Legendary Actor Johnny Depp
Celebrating The Career Of The Legendary Actor Johnny Depp. Johnny's Creative Work, Talent, Unique Characters, Great Films & Unforgettable Roles Have Brought Joy To Cinema Lovers. |||| اقرأ : تحتفل المدونة بالتاريخ المهني للممثل العظيم جوني ديب. فبعمله الإبداعي و موهبته و شخصياته الفريدة و أفلامه العظيمة و أدواره التي لا تنسي ، جلب البهجة لمحبي السينما

Monday, November 24, 2014

A Few Hours of Spring (aka Quelques heures de printemps) (2012)



إخراج : ستيفاني برايز
بطولة : فينسنت ليندون - هيلين فينسنت - ايمانويل سينيه
مدة الفيلم : 108 دقيقة    
ملخص القصة : بعد عودته من السجن ، يجبر آلان علي أن يعيش مؤقتاً في منزل والدته ، لكن هذا يؤدي إلي عودة العنف إلي العلاقة بينهما حيث أنه كان الأسلوب الوحيد المستخدم في التعامل بينهما في الماضي. في يوم ما ، يكتشف آلان بشكل مفاجيء أن والدته مصابة بمرض مستعصي ، و أنها قد قررت إنهاء حياتها للتخلص من معاناتها بالسفر إلي منظمة متخصصة في تسهيل الإنتحار ، تقع في سويسرا. يسافر معها آلان إلي سويسرا ، و تعطيها ممثلة المنظمة حبوب معينة لتبلعها و تخبرها بأن بعد عدة دقائق سينتهي الأمر ، و هنا يبكي آلان و تحضنه أمه مخبرةً إياه أنها تحبه بشدة مهما كانت الخلافات بينهما ، ثم تذهب أمه إلي العالم الآخر و ينتهي الأمر ، بينما آلان يجلس وحيداً و حزيناً متأملاً هذا الموقف العصيب. 





فيلم فرنسي جميل ، لكنه ليس للجميع. الإخراج يعتمد بشكل واضح علي الحركة البطيئة ، و البعد تماماً عن الإنتقال السريع بين المشاهد و الأحداث. الإخراج جيد ، و بالرغم من عدم متانة النص ، و وجود بعض المشاكل الواضحة تماماً فيه ، إلا أننا نحصل علي فيلم جميل .. فيلم لا يتكرر كثيراً .. فيلم يعتمد علي المشاعر و توضيح العلاقة بين الأمهات و الأبناء .. فيلم مؤثر للغاية


 يظهر فينسنت ليندون في دور رائعٍ للغاية ، يلعب دوره بهدوءٍ تام باستثناء تلك المشاهد التي يصرخ فيها الإبن في والدته (هيلين فينسنت) ، فهي مشاهد تظهر بدقة العصبية التي وصلت إليها العلاقة بينه و بين والدته بعد عودته من السجن


تلعب هيلين فينسنت دورها بشكل رائعٍ للغاية ، و تقدم شخصية الأم بحنكة و مهارة. المشهد الختامي في الفيلم رائع جداً ، هذا المشهد الذي يعرض ذهاب الأم و الإبن إلي سويسرا من أجل رغبتها الملحة في إنهاء حياتها و معاناتها الناتجة عن المرض ، فعندما تصل للمكان الذي ستجري فيه عملية الإنتحار و تحصل علي الحبوب المميتة و تبتلعها ، تحضن ابنها بشدة و تخبره بحبها الشديد له مهما كانت الخلافات بينهما و هنا يبكي الإبن بكاءاً شديداً. مشهد مؤثر للغاية ، مشهد لن يترك مخيلتك بسهولة ، بل سيظل قابعاً فيها لفترةٍ طويلة. 


تظهر ايمانويل سينيه (الشهيرة بفيلم البوابة التاسعة مع أيقونة السينما جوني ديب و فيلم قناع الغوص و الفراشة) في مشاهد قليلة في الفيلم ، لكنها تقدم الشخصية التي تلعبها بشكلٍ مناسب جداً مما يصنع من هذه المشاهد كادرات هامة في سياق الدراما التي يعتمد عليها الفيلم  


كما قلت مسبقاً ، الفيلم ليس للجميع .. فقد يجد البعض بطء الأحداث شيئاً مقيتاً يبعدهم عن الفيلم ، لكن قد يسير الأمر علي ما يرام مع غيرهم من المشاهدين دون أن يشعروا بأي خلل ، لكن سواء كنت من الكارهين للفيلم أو من المحبين له ، فإن المشهد الأخير من الفيلم سيؤثر فيك بلا شك


الأحداث في الفيلم تسير في تسلسلٍ معروف خطواته ، و هذا راجع إلي البساطة الشديدة الطاغية علي النص مما يؤدي إلي الإبتعاد التام عن فكرة التشويق أو الإنجذاب الكامل للأحداث ، فربما تكون البساطة الشديدة هي المشكلة الرئيسية للنص


نستنتج من هذا الكلام ، أننا نتحدث عن فيلم جميل و بسيط و مؤثر للغاية .. لكنه ليس للجميع .. فالبعض قد يجد من (بطء الأحداث و بساطة النص) مشكلتين أساسيتين يؤديان إلي إبعادهم عن الفيلم ، لكنني صراحةً (أثناء مشاهدتي للفيلم) تجاهلت بطء الأحداث و تلك البساطة المسيطرة علي النص و إلتفت بشكل أكبر إلي تطور الصراع بين الأم و الإبن مما قادني بشكل سريع إلي المشهد الختامي شديد التأثير ، و ما حدث معي هو ما حدث مع أي شخص أعجب بهذا الفيلم

     
اعط الفيلم محاولة .. فهو فيلم يستحق المشاهدة

 A Few Hours of Spring (aka Quelques heures de printemps) (2012) Trailer


Erfancritic.2014.Moataz.Erfan

No comments:

Post a Comment